الأحد. نوفمبر 29th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_عبرت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، عن قناعتها بأن الحفاظ على الاتفاق الموقع بين الأطراف الدولية وإيران يصب في مصلحة جميع الأطراف.جاء هذا الموقف في تصريحات أدلت بها المسؤولة الأوروبية من نيويورك اليوم عقب اجتماع وزراي جمعها مع كل من وزراء خارجية الدول المتبقية في الاتفاق الموقع عام 2015، أي روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا وألمانيا بالإضافة إلى ايران.وأشارت إلى أن المشاركين أكدوا أن الاتفاق الذي تم تبنيه بموجب القرار الأممي رقم 2231 ، يعد لبنة أساسية في البنيان الدولي لمنع انتشار السلاح النووي.وعبر المشاركون، وفق كلام موغيريني، عن تصميمهم الاستمرار في مواصلة الجهود للحفاظ على الاتفاق. ومضت قائلة: “لا زال الاتفاق موجوداً ونعمل معاً للحفاظ عليه دون تجاهل الصعوبات والتحديات”. وشددت على أن الأطراف الموقعة على الاتفاق ترحب بكل الجهود الهادفة لإنقاذه والبناء عليه. أما بشأن إمكانيات اجراء حوار بين واشنطن وطهران، فقد تحفظت موغيريني على الرد، مشيرة إلى عدم إمكانية التعليق على أمر لا يعني بروكسل مباشرة.ويلعب الاتحاد الأوروبي دوراً المنسق بين الأطراف المعنية والضامن لهذا الاتفاق.وأقرت موغيريني بصعوبة الحفاظ على الاتفاق في الظروف الحالية، مناشدة إيران مرة جديدة، التراجع عن قراراتها وتصرفاتها الأخيرة والعودة إلى الاحترام الكامل للاتفاق كما كانت تفعل حتى ماض قريب. واعتبرت أن احترام الاتفاق يصب في مصلحة ايران الاقتصادية ومصلحة الأطراف الدولية الأمنية.ويأتي اجتماع اليوم في ظل توتر دولي إضافي، إذ كانت الأطراف الأوروبية المنخرطة في الاتفاق قد أقرت في وقت سابق بمسؤولية ايران عن الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية في المملكة العربية السعودية.آكي