السبت. ديسمبر 5th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_طالبت المفوضية الأوروبية بريطانيا بتقديم مزيد من الإيضاحات والإجابة على التساؤلات والإشكاليات الكثيرة التي يطرحها المقترح الذي قدمه يوم أمس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لتحريك عملية خروج بلاده من الاتحاد بريكست).ورفضت المتحدثة باسم المفوضية تحميل بروكسل أي مسؤولية عن محتوى المقترحات المقدمة من قبل لندن،  وقالت: “نحن نريد حلول قانونية قابل للتطبيق وليس اتفاقيات مستقبلية، ويتعين الأخذ بعين الاعتبار شبكة الأمان وحماية السوق الأوروبية ومكانة إيرلندا فيها”.وأعادت ناتاشا برتود، التأكيد على أن بريطانيا هي من سيترك الاتحاد وليس العكس، وذكرت أن الاتحاد مستعد للعمل مع البريطانيين على “مدار الساعة بروح إيجابية وبشكل بناء”  للتوصل إلى توافقات تحترم الاتفاق المبرم بين الطرفين العام الماضي.ويأمل الأوروبيون التوصل إلى حل لعقدة بريكست قبل موعد القمة الأوروبية الدورية المقررة يومي 17 و18 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، أي قبل أيام من الموعد النهائي للانسحاب أي 31 من الشهر نفسه.أما بشأن إمكانية طلب تأجيل بريكست، أوضحت المتحدثة أن الاتحاد الأوروبي لن يتعامل مع طلب مثل هذا إلا إذا قُدم من قبل المحاور الوحيد لبروكسل أي رئيس الوزراء بوريس جونسون وحكومته.هذا ومن المقرر أن يجري رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اتصالاً هاتفياً اليوم برئيس الوزراء الايرلندي لبحث المقترحات البريطانية التي قٌدمت الأمس.وتتمثل عقدة بريكست في عدم قدرة لندن على تقديم بديل مقبول أوروبياً لشبكة الأمان، المفترض أن تتجنب إقامة حدود فعلية بين شطري ايرلندا بشكل يحمي حرية الحركة والسلام بين الطرفين ويحافظ على وحدة السوق الأوروبية المشتركة.وكان جونسون قد قدم أمس اقتراحاً يقضي ببقاء ايرلندا الشمالية ضمن السوق الأوروبية الموحدة رغم انسحابها من الاتحاد الجمركي حتى عام 2025، ما يطرح الكثير من التساؤلات والإشكاليات القانونية والتنفيذية برأي بروكسل.

آكي