الرئيسية » كتاب المدار » العلاقات السعودية الإيرانية عبر التاريخ بين الصد والرد

العلاقات السعودية الإيرانية عبر التاريخ بين الصد والرد

الحلقة الأولى

د:هشام  عوكل أستاذ العلاقات الدولية وإدارة الازمات

بدأت العلاقة بين المملكة العريبة السعودية وايران  بتوقيع معاهدة صداقة في 1929 و في 1930 بدأ البلدين في تبادل السفراء وإفتتحت أول سفارة إيرانية في جدة. على مر التاريخ اتسمت العلاقات بين البلدين بالاحتقان الشديد.وإنقطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1943 بسبب إعدام السلطات السعودية أحد الحجاج الإيرانيين ، وقطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران في 1987 بعد مصرع أكثر من 400 شخص، معظمهم إيرانيون، أثناء أدائهم فريضة الحج، وفي منى كانت هناك صدامات مع رجال الشرطة السعودية عرفت باسم أحداث مكة 1987.وفي عام 1991 استعادة العلاقات.، وقطعتها السعودية مجدداً في مطلع 2016 بعد الهجوم على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران.

كانت علاقات المملكة العريبة  السعودية مع إيران في فترة نظام الشاه تتسم بالتوتر و البرود أحياناً وفي بعض الفترات تكون علاقات وثيقة جداً وكان أول توتر آنذاك في 1943 بسبب قيام السلطات السعودية بإعدام أحد الإيرانيين بعد إتهامه برمي القاذورات على الكعبة وشتم الرسول (ص)والصحابة بينما قالت السلطات الإيرانية أن الرجل أصيب بدوار أثناء طوافه حول الكعبة مما أدى لإستفراغه ولم يكن يقصد الإساءة للكعبة وتسببت هذه الحادثة في إنقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين آنذاك لكن العلاقات أعيدت في 1946 ولكن شابها التوتر من جديد في 1950 بسبب إعتراف إيران بإسرائيل وفي عام 1955 زار الملك سعود إيران و إلتقى الشاه محمد رضا بهلوي وبعد هذه الزيارة صرح الشاه محمد رضا بهلوي لصحيفة أمريكية بأن الملك سعود كان يعامل أحد حراسه و مرافقيه كالعبيد مما إعتبرها الملك سعود إهانة له و قرر منع أي إيراني و بحريني من أصول إيرانية من دخول السعودية ولكن بسبب ثورة يوليو في مصر و صعود جمال عبد الناصر مما شكل تهديداً للأنظمة الملكية في المنطقة آنذاك و من بينها النظامين الإيراني و السعودي مما أدى لتقارب بين البلدين وفي 1957 زار الشاه محمد رضا بهلوي السعودية وذهب إلى مكة والمدينة و في 1962 ساند شاه إيران محمد رضا بهلوي السعودية عسكرياً في مواجهة القصف المصري على جنوب السعودية أثناء حرب اليمن 1962 وساندت الحكومتين السعودية والإيرانية الإمام البدر و أنصاره بالمال و السلاح مما أدى لإرهاق جميع الأطراف المشاركة في حرب اليمن 1962 و خصوصاً مصر اللتي أعلنت عن إنسحابها عسكرياً من شمال اليمن في 1967 واعتبر إنتصاراً مشتركاً لإيران والسعودية ، لكن سرعان ما توترت العلاقات من جديد في 1968 بعد إعلان بريطانيا نيتها الإنسحاب من عدة إمارات خليجية كانت تحت الإنتداب البريطاني من بينها البحرين وطالبت إيران حينها بضم البحرين لأراضيها لكن السعودية في عهد الملك فيصل آنذاك دعمت استقلال البحرين حتى تحقق في 1971 بعد إستفتاء شعبي بحريني أجرته الأمم المتحدة في 1970.

تصدير الثورة

اثناء الثورة الإسلامية الإيرانية صرح الملك فهد ولي العهد آنذاك في لقاء صحفي أن السعودية تقف إلى جوار الشرعية في إشارة إلى الشاه محمد رضا بهلوي . حاولت جمهورية إيران الإسلامية في البداية تصدير الثورة إلى دول الجوار و خاصة العراق و دول الخليج و من الأحداث المتأثرة بالثورة الإسلامية الإيرانية ما عرف بأحداث انتفاضة محرم في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية في نوفمبر 1979 و إستضافت إيران بعض المعارضين السعوديين الشيعة داخل أراضيها .

منذ بداية الحرب العراقية الإيرانية قامت السعودية بمساعدة ودعم وإمداد العراق لوجستياً خلال الحرب، و كرد فعل إيراني على هذا الدعم قامت إيران بمحاولة نقل المعركة إلى داخل السعودية عن طريق قصف ناقلات النفط السعودية في الخليج العربي و إغتيال الدبلوماسيين السعوديين في الخارج. في 5 يونيو من عام 1984 أثناء الحرب العراقية الإيرانية قامت القوات الجوية الإيرانية عن طريق 4 طائرات من نوع إف 4 بإختراق المجال الجوي السعودي، وقامت القوات الجوية السعودية بالتصدي للإختراق الإيراني بطائراتين من طراز إف 15 واستطاعت إسقاط طائرتين إيرانيتين وإصابة ثالثة، فيما نجحت الطائرة الإيرانية الرابعة بقصف خزان للمياة في الدمام.

انفراج في التسعينيات

 ظل مؤشر العداء والتوتر مسيطرا على المسافة الزمنية الممتدة منذ قيام الثورة وحتى وفاة الخميني وخصوصا بعد انتهاء حرب الخليج الثانية (1990-1991) إلى أن حدثت بعض التطورات التي خرجت من رحم الثمانينيات في القرن الماضي لتشكل مع بداية التسعينيات من نفس القرن مرحلة جديدة من العلاقات بعد أن هدأ إلى حد كبير الاتهام الموجه إلى إيران بتصدير الثورة.

 في تلك المرحلة برز نجم الرئيس الإيراني هاشمي رفسنجاني ومن بعده الرئيس محمد خاتمي اللذين كرسا نهجيهما في تأسيس علاقات حسن جوار وبالذات في عهد خاتمي الذي طرح فكرة حوار الحضارات والانفتاح على العالم والتطبيع مع الدول العربية.

 وكان نتيجة ذلك أن شهدت العلاقات السعودية الإيرانية درجة عالية من التطور والتنسيق والتعاون ترجم في تعدد وتبادل زيارات المسؤولين من البلدين وعلى مستوى عال, وتوجت تلك العلاقة بتوقيع اتفاقية أمنية عام 2001 شكلت محطة مهمة ليس فقط في علاقة البلدين بل في الخليج العربي بأكمله لأنها انتقلت من مرحلة البروتوكولات الدبلوماسية إلى عمق العلاقة وتأصيلها شعبيا ورسميا.

 انقلاب في العلاقات مع نجاد

وإذا كانت المرحلتان السابقتان قد شكلتا انقلابا في طبيعة العلاقات فقد شكل مجيء محمود أحمدي نجاد رئيسا لإيران في انتخابات 2006 انقلابا آخر عاد بفكرة الثورة من جديد لدرجة أن البعض اعتبر أن فترة رفسنجاني وخاتمي كانت استثناء في تلك العلاقة.

فالوضع في علاقة البلدين في عهد نجاد يتشابه مع مرحلة الخميني, ويزيد في درجة توحدها انفجار بعض الملفات الساخنة والمتمثلة في الشحن الطائفي الموجود في المنطقة, والبرنامج النووي الإيراني الذي يلقي بظلاله الأمنية على دول الخليج, وكذلك الدور الإقليمي الذي تلعبه إيران في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق, وأيضا الوجود العسكري الأجنبي في الخليج الذي يثير هواجس إيران إزاء ملفها النووي.

 وقد بدت إرهاصات ذلك التباعد في التحرك السعودي المضاد لمواجهة الدور الإيراني في المنطقة وتخلت الرياض عن دبلوماسية الكواليس إلى التحرك العلني للعب دور مهم في إعادة تشكيل خريطة الصراعات في المنطقة.

 ففي الملف العراقي وجهت السعودية تحذيرا غير مباشر إلى إيران للتخلي عن ما وصفته بجهود إيرانية لنشر المذهب الشيعي في العالم العربي الذي تسوده الغالبية السنية, واحتضنت لقاء جمع علماء السنة في العراق. كما أنها ترصد بعيون مفتوحة تطورات ذلك الملف وانعكاساته الداخلية على الشيعة في السعودية.

  1. المراجع والهوامش
  2. Saudi-Iranian Relations Are Being Restored
    1. طهران تجدد النزاع مع السعودية و الكويت حول حقل بحري – العرب – 12 – يوليو – 2014 نسخة محفوظة 25 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  1. “منظمة الحج الإیرانیة تعلن إلغاء موسم حج التمتع خلال العام الحالی بسبب العراقیل السعودیة”. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-29.
  2. “مسؤول ايراني: اذا لم تلب السعودية مطالبنا سنلغي برامج حج التمتع-مهر نيوز”. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 1437-شعبان-02.
  3. “مسؤول إيراني: سنلغي حج التمتع لهذا العام في هذه الحالة-دوت مصر”. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-09.
  4. “السعودية: إيران رفضت توقيع محضر ترتيبات الحج-الجزيرة”. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو.
  5. “إلغاء الحج بسبب العراقیل”. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-29.
  6. “جابري انصاري: مسؤولية عدم اداء الحج تقع علي عاتق السعودية-ارنا نيوز”. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2016.
  7. “سنلغي حج التمتع لهذا العام في هذه الحالة”. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-09.
  8. “طهران.. السعودية غير جادة في استقبال الحجاج الايرانيين-دوت مصر”. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-أبريل-30.
  9. “الحكومة السعودیة مسؤولة عن منع الحجاج الایرانیین من اداء فریضة الحج للعام الجاری-ارنا”. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2016.
  10. “لا حج للإيرانيين في السعودية هذا العام-روسيا اليوم”. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2016.
  11. “الرياض تجاهلت مقترحاتنا وخطوطنا الحمراء بشأن موسم الحج-روسيا اليوم”. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2016.
  12. “ايران: إلغاء إرسال الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج بسبب العراقيل التي يضعها النظام السعودي”. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2016.
  13. “الرياض تحمل طهران مسؤولية حرمان الإيرانيين من الحج-الجزيرة”. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو.
  14. “الجبير: إيران لم توقع اتفاق الحج-روسيا اليوم”. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2016.
  15. الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون – سورية. نسخة محفوظة 06 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. “وزير الأوقاف السوري يحمل السعودية مسئولية منع السوريين من أداء الحج-الوسط”. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 2011-أغسطس-11.
  17. “بي بي سي الفارسي”. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-26.
  18. “عالم دين افغاني: عائلة آل سعود لا يمكنها ادارة الحج-الرأي”. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 2016-مايو-29.
  19. إيران: السعودية ستدفع “ثمنا باهظا” لإعدامها رجل الدين الشيعي نمر النمر فرانس 24، 2 يناير 2016. وصل لهذا المسار في 2 يناير 2016 نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. إعدام نمر النمر متظاهرين غاضبين يقتحمون السفارة السعودية في طهران – بي بي سي عربي – 3 – يناير – 2015 نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. السعودية تقطع علاقاتها مع إيران وتطرد دبلوماسييها – شبكة الجزيرة الإخبارية، 3 يناير 2016. نسخة محفوظة 8 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.

شاهد أيضاً

هل سينهي بايدين الأزمة السياسية المستمرة؟

الرابطة الأممية للعمال شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_نعلم أن سياسات الولايات المتحدة تغيرت جذريا منذ …

%d مدونون معجبون بهذه: