الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ حذر الاتحاد الأوروبي تركيا من الآثار الجيوسياسية، الأمنية والإنسانية الخطيرة لعملياتها العسكرية الحالية في شمال شرقي سورية.وفي هذا السياق، ذكرت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، تركيا بالتزاماتها كدولة مرشحة لعضوية التكتل الموحد، وقالت: “لو كانت تركيا جادة في طموحاتها الأوروبية، فعليها الالتزام بخط السياسة الخارجية المتبع من قبلنا”. وكان رؤساء المؤسسات الأوروبية قد عبروا يوم أمس عن إدانتهم للتصرف التركي، حيث “تمّ التعبير عن موقفنا بحزم ووضوح وبشكل علني وأمل أن الرسالة قد سُمعت بالفعل في أنقرة”، وفق مايا كوسيانيتش. وتنظر بروكسل بقلق شديد للتدخل التركي في شمال سورية من عدة نواحي منها الضرر الذي قد يلحقه الأمر بالعملية السياسية الرامية إلى حل النزاع في البلاد ومصير المقاتلين الأجانب المحتجزين لدى الأكراد، بالإضافة إلى إمكانية تدفق موجات هجرة جديدة.وفندت كوسيانيتش المزاعم التركية بشأن أهمية إقامة منطقة عازلة شمال سورية لإعادة اللاجئين إليها، مذكرة أن الاتحاد لن يمول أو يقدم مساعدات لتدبير لا يلبي المعايير الدولية. وتقول المؤسسات الدولية والأوروبية أن معايير عودة طوعية آمنة وكريمة غير متوفرة حالياً بالنسبة للسوريين الموجودين في خارج بلادهم أو المهجرين داخلياً.هذا ومن المنتظر أن يناقش وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التطورات في شمال سورية ومستقبل الصراع في البلاد من مختلف الجوانب خلال اجتماعهم الإثنين القادم في لوكسمبورغ.

آكي