وزارة البيئة الألمانية تسعى لحظر تصدير قضبان الوقود النووي لبلجيكا وفرنسا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ قالت الحكومة الألمانية أن وزارة البيئة تسعى إلى حظر تصدير قضبان الوقود النووي إلى المفاعلات القديمة القريبة من حدودها ، وفقًاً لمشروع العمل الداخلي الذي استعرضته وكالة الأنباء الألمانية DPA.وحسب المشروع ستشمل هذه الخطوة المفاعلات النووية Doel و Tihange في بلجيكا.ويستبعد تعديل القانون الألماني الخاص بالطاقة النووية المنشآت الواقعة على بعد 150 كيلومترًا من الحدود الألمانية التي تعمل منذ أكثر من 30 عامًا ، مثل Tihange و Doel و كذلك مفاعل Cattenom في فرنسا.تم اختيار عام 1989 ،لأن التصميم الذي تستخدمه المنشآت النووية المنشأة في تلك الحقبة يعتبر قديمًا اليوم.يتم تصنيع قضبان الوقود النووي في مصنع تديره شركة Advanced Nuclear Fuels في Lingen الألمانية ، وهي بلدة في ولاية سكسونيا السفلى ، بالقرب من الحدود الهولندية.ومن المقرر أن تغلق ألمانيا محطاتها النووية بحلول نهاية عام 2022 ، لكن هذا القرار لا يؤثر على مصنع Lingen أو محطة تخصيب اليورانيوم في Gronau ، شمال الراين – وستفاليا ، والتي هي أيضًا على مقربة من الحدود الهولندية ودعت العديد من الولايات الألمانية إلى إنهاء الصادرات ، وخاصة بادن وورتيمبورغ ونورد الراين الشمالي وسارلاند وراينلاند بالاتينات ، والتي تشترك جميعها في الحدود مع بلجيكا أو فرنسا . يذكر أن في بداية هذا العام ، قدمت المناطق إقتراحًا مشتركًا بهذا المعنى في البوندسرات ، مجلس الشيوخ بالبرلمان الألماني.

وكالات

Previous post إستراتيجية طويلة الأجل لتحرير مدن بلجيكية من الكربون
Next post رد وزير العدل لنائب حزب الخضر الفلمنكي حول الأموال المصادرة
%d مدونون معجبون بهذه: