المغاربة أكبر جالية غير أوروبية في بلجيكا

Read Time:1 Minute, 26 Second

 

بروكسل: عبد الله مصطفى
المغاربة هم الجالية الاكثر تعدادا بين الجاليات الاخرى في بلجيكا والتي تنتمي الى دول من خارج الاتحاد الاوروبي، وجاءت تركيا في المرتبة الثانية ثم تلتها الكونغو فالجزائر، كما جاء في اخر نشرة اصدرها معهد الاحصاء في بلجيكا.
وجاء في الاحصاء ان المغاربة يمثلون 15 في المائة من عدد الاجانب المقيمين في بلجيكا تتمركز نسبة كبيرة منهم (النصف تقريبا) في العاصمة بروكسل، ويتمركز ما يقرب من الثلث منهم في منطقة فلاندرا وهي النصف البلجيكي الذي يتحدث الفلامنكية، وباقي ابناء الجالية المغربية يعيشون في والوني وهو النصف البلجيكي الذي يتحدث اللغة الفرنسية.

ويذكر انه في العاصمة بروكسل هناك لغتان رسميتان معترف بهما هما الفرنسية والفلامنكية (الهولندية) وان كان الطابع الفرنسي هو الغالب.

ويمثل الاتراك نسبة ما يقرب من 8 في المائة من عدد الاجانب في بلجيكا معظمهم يعيشون في منطقة فلاندرا ثم يأتي بعدهم ابناء الكونغو الذين يمثلون 1.5 في المائة تقريبا من الاجانب، وذلك عائد الى ان الكونغو كانت مستعمرة بلجيكية قبل الحصول على استقلالها. ومعظم الكونغوليين يعيشون في العاصمة، ثم تأتي بعد ذلك الجالية الجزائرية (في المرتبة الثانية عربيا بعد المغرب) ولكن عددهم قليل بالمقارنة مع المغاربة، حيث يمثل الجزائريون ما يقرب من واحد في المائة من نسبة الاجانب في بلجيكا، والجزء الاكبر منهم يعيشون في منطقة والوني الناطقة بالفرنسية والقريبة من الحدود مع فرنسا.

على حين تمثل الجاليات الصغيرة من الدول العربية والافريقية مجتمعة ما يقرب من 11 في المائة من الاجانب، وهم موزعون ما بين بروكسل ومنطقة فلاندرا القريبة من الحدود مع هولندا.

ومن دول الاتحاد الاوروبي احتل الايطاليون المرتبة الاولى من حيث عددهم الذين يمثلون اكثر من 22 في المائة من نسبة الاجانب في بلجيكا، وهؤلاء يتمركزون في النصف الفرنسي من بلجيكا، ويأتي بعدهم الفرنسيون بنسبة 11 في المائة ثم الهولنديون ما يقرب من 10 في المائة والاسبانيون.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post فرنسا: الكشف عن شبكة لتهريب المهاجرين من أفريقيا إلى أوروبا
Next post الجالية العربية في بلجيكا بين الاندماج والعزلة