إعادة أبناء المجاهدين لبلجيكا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_يتعين على الحكومة البلجيكية تقديم المساعدة القنصلية والوثائق الإدارية و جوازات السفر لعشرة أطفال من البلجيكيين الذين ذهبوا للقتال في سوريا من أجل السماح لهم بالعودة إلى بلجيكا،ووفقا للقاضي الأطفال هم أبناء نادية بغوري وعادل المزروعي و جيسي فان إيتفلدي وصباح حماني،في حين لن يتلقى الآباء أي مستندات،و سيتم فرض غرامة قدرها 5000 يورو يوميًا لكل طفل في حالة التأخير في تنفيذ القرار، ويجب إعادة الأطفال إلى وطنهم(بلجيكا) في غضون ستة أسابيع ولم يتم تحديد أي عقوبة.أشار عبد الرحيم لحلالي ومحمد أوزديمير محامو النساء الثلاث من جماعة “داعش” و عادل المزروعي والعشرة أطفال إلى أن السلطات الكردية أبلغت الاتحاد الأوروبي في الماضي بأنهم لن يفصلوا الأطفال تحت أي ظرف من الظروف عن أمهاتهم.ويقول الأستاذ لحلالي “في رأيي ، على الدولة البلجيكية واجب أخلاقي في بذل الجهود اللازمة لإعادة الأمهات إلى وطنهن أيضًا” ويضيف “لا أرى كيف يمكن تنفيذ القرار بطريقة مختلفة”. وفقاً للمحامي أوزديمير، اقترح قاضي الإغاثة المؤقتة هذا أيضًا في حكمه من خلال النص على أن الدولة البلجيكية يمكن أن تبذل جهودًا من اجل هؤلاء الأمهات “بدافع الرحمة” إضافة الى أن قاضيًا ناطقًا بالفرنسية في بروكسل قد أمر الدولة البلجيكية بالفعل ببذل كل ما في وسعها ليس فقط لإعادة طفلين إلى البلاد ولكن أيضًا والدتهما.

وكالات

Previous post الكريسماس بدون ثلوج في بلجيكا هذا العام
Next post السجن في بلجيكا لسيدات تنظيم الدولة
%d مدونون معجبون بهذه: