ارتفع عدد عمليات السطو في بروكسل

Read Time:1 Minute, 10 Second

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_في منطقة شرطة كاستزي (كامبنهاوت، ستينوكيرزيل، زيمست) في مقاطعة فلمنك برابانت، ارتفع عدد عمليات السطو التي يقوم بها اللصوص الذين يسرقون من أجل البقاء. ويقول قائد الشرطة فيليب فان ستينبرجن: “نحن نسمي هذه “جريمة البقاء”، أي السرقة لتلبية احتياجات الفرد الأساسية”.

يقول رئيس الشرطة فان ستينبرجن: “في السنوات العشر إلى الخمس عشرة الماضية، شهدنا تحولًا كبيرًا في صورة اللصوص. قبل سنوات، كان الأمر يتعلق بشكل أساسي بالعصابات والمنظمات الإجرامية المحترفة التي قامت بالفعل ببناء نموذج اقتصادي للاستفادة من العقارات السكنية عمليات السطو “لم يتم القبض على هذه العصابات إلا نادرا. والآن نرى بشكل رئيسي أن العديد من عمليات السطو يرتكبها هواة يسرقون لتلبية احتياجاتهم الأساسية”.

يتحدث فان ستينبرجن بعد ذلك عن “جريمة البقاء على قيد الحياة”. “هؤلاء هم الجناة الذين يتصرفون بمفردهم وليس لديهم أي فكرة عن كيفية اقتحام العمل بشكل احترافي، وبالتالي يتم القبض عليهم في كثير من الأحيان متلبسين. غالبًا ما يكون هؤلاء أشخاصًا ضعفاء، وليس لديهم عنوان ثابت وهم ضحايا المهربين، فهم لا يسرقون الأموال، بل يسرقون الدراجات أو أشياء أخرى من منزل أو سقيفة حديقة، ثم يبيعونها من أجل البقاء.

لا يتم ملاحظة هذه الظاهرة في منطقة شرطة KASTZE فقط. يقول رئيس الشرطة: “نرى ذلك أيضًا في مدن وبلديات أخرى يسهل الوصول إليها من بروكسل بواسطة وسائل النقل العام. ليس من السهل العثور على حل لهذه المشكلة. أولاً، علينا التأكد من وجود هؤلاء الأشخاص استقبالا حسنا ويتم الإشراف عليها.”

vrtnws

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post استطلاع للرأي العام الفلسطيني
Next post  تحديات استراتيجية صناعة الأسلحة