مرحلة مطولة من الشلل السياسي في فرنسا

Read Time:3 Minute, 8 Second

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_تتجه فرنسا نحو أسابيع أو حتى أشهر من الشلل السياسي في أعقاب الجولة الثانية من الانتخابات التي جرت يوم الأحد والتي لم تترك أي حزب أو تحالف في وضع يسمح له بتشكيل أغلبية بمفرده.

فقد نجح التصويت التكتيكي والتعاون بين الأحزاب المعارضة لحزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان في إبقاء أقصى اليمين خارج السلطة ــ وأدى إلى انتصار مفاجئ للجبهة الشعبية الجديدة، وهو تحالف يساري يضم الاشتراكيين والخضر والشيوعيين وحزب فرنسا المتمردة بزعامة جان لوك ميلينشون.

وفيما يلي أهم النتائج التي يمكن استخلاصها بينما تستيقظ فرنسا على واقع سياسي جديد.

قال الاشتراكيون والقادة هذا الصباح إن التحالف اليساري سيقدم اسمًا لرئيس الوزراء هذا الأسبوع.

ولكن لم يفز أي حزب أو تحالف منفرد بالعدد الكافي من الأصوات ليتمكن من الحكم منفرداً، وهذا يعني أن تشكيل الحكومة المقبلة سوف يتطلب تشكيل ائتلاف. وما زال من الصعب التكهن بالشكل الذي قد يبدو عليه هذا الائتلاف.

وعلى الرغم من أنها أصبحت الكتلة الأكبر، فإن الأحزاب اليسارية لم تفز في الانتخابات الفرنسية وهي بحاجة إلى العمل مع المركز لتشكيل “وحدة ديمقراطية وجمهوري”، وفقا لفرانسوا بايرو، رئيس الحركة الديمقراطية.

وقال لإذاعة فرنسية صباح اليوم “هذه الانتخابات لم تصدر حكمها عدديا”.

وكان الحكم الوحيد يتعلق بـ”السؤال الجوهري” حول ما إذا كان الفرنسيون يريدون أن يحصل التجمع الوطني على الأغلبية المطلقة؟ وقال رئيس حزب الحركة الديمقراطية، وهو جزء من ائتلاف الرئيس إيمانويل ماكرون، “لقد أجابوا ببساطة: لا، لا نريد أن تحصلوا على الأغلبية المطلقة”.

رفض بايرو فكرة رئيس الوزراء اليساري، مشيرًا إلى أن الأحزاب داخل الجبهة الشعبية الجديدة تختلف جوهريًا مع بعضها البعض بشأن السياسة الداخلية وسياسة الاتحاد الأوروبي.

وعندما يتحدث الزعيم الاشتراكي رافائيل جلاكسمان “فإنه يقول عكس ما يقوله جان لوك ميلينشون تقريبًا”، كما زعم بايرو.

ولكن هذا لا يعني أن فرنسا غير قابلة للحكم. فقد قال: “إن الطريق يمكن إيجاده، حتى وإن كان صعباً للغاية”، داعياً اليسار إلى الاتحاد مع “التجمع من أجل التحدث مع بعضنا البعض، والاعتراف ببعضنا البعض، وقبول بعضنا البعض، والحكم معاً في يوم قريب”.

ونفى سيباستيان شينو نائب رئيس حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف هزيمة حزبه يوم الأحد في مقابلة على الإذاعة الفرنسية ، مشيرا إلى أن الحزب فاز بأصوات أكثر من أي حزب آخر – رغم أنه لم يفز بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية.

وقال “هذا لا يمكن أن يكون هزيمة”، لكنه أقر في الوقت نفسه بأنه “لا يمكن أن يكون انتصارا أيضا، حيث لا نملك أغلبية نسبية أو مطلقة” في الجمعية الوطنية.

ووصف تشينو النتيجة بأنها “انتصار مؤجل”، مضيفًا: “إنها موجة تنمو، ولا تتوقف أبدًا عن النمو، لكنها لم تتخطى العقبة اليوم”.

وحصل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف وحلفاؤه على أغلبية الأصوات مساء الأحد، حيث حصلوا على 10.1 مليون صوت (37.05%)، لكنهم ما زالوا في المركز الثالث من حيث عدد المقاعد البرلمانية.

وكان الفائز من حيث عدد المقاعد البرلمانية هو الجبهة الشعبية الجديدة، التحالف اليساري، الذي حصل على 7 ملايين صوت (25.7%)، في حين حصل ائتلاف الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطي على 6.3 مليون صوت (23.15%).

فكيف إذن يتسنى لحزب التجمع الوطني أن يفوز بعدد أكبر من الأصوات مقارنة بالأحزاب الأخرى، ولكنه يظل في المركز الثالث؟ إن هذا يرجع إلى حد كبير إلى نظام “الفائز يأخذ كل شيء” في فرنسا.

في حين سحبت الأحزاب اليسارية والوسطية مئات المرشحين من جولة الإعادة، احتفظ حزب التجمع الوطني وحلفاؤه بمعظم مرشحيه في السباق.

خاض سياسيو التجمع الوطني 90 سباقًا بثلاثة مرشحين على الأقل في الاقتراع. في تلك السباقات، فاز المرشح الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات بالمقعد.

وهذا يعني أن الأصوات التي حصل عليها مرشحو اليمين المتطرف الذين جاءوا في المرتبة الثانية أو الثالثة أو الرابعة تُرجمت إلى صفر مقاعد برلمانية للتجمع الوطني.

كما استفاد المرشحون الوسطيون واليساريون من التحالفات الانتخابية التي تشكلت بين الجولتين من أجل وقف حزب التجمع الوطني. وكان هذا هو الحال بشكل خاص في السباقات الثنائية المتقاربة حيث اجتمع الناخبون من مختلف الأطياف لهزيمة مرشحي حزب التجمع الوطني.

أوروبا بالعربي

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post لا زمن للحب 
Next post التعديلات الجديدة لقانون “تشافيز” والجنسية الهولندية